مقالات

الملكية الفكرية والبرمجة التفاعلية المسماة "الذكاء الاصطناعي"

12-11-2023 | 14:21

الملكية الفكرية والبرمجة التفاعلية المسماة "الذكاء الاصطناعي"

بقلم: طلال أبوغزاله

لتقنية "البرمجة التفاعلية" تطبيقات واسعة الانتشار في جميع مناحي الاقتصاد والمجتمع؛ جعلتها التطورات الأخيرة في مجال تقنيات "البرمجة التفاعلية التوليدية" في متناول المستخدم العادي. لقد أذهلتني التطورات الحاصلة في مجال "البرمجة التفاعلية" على مدار الأعوام الأخيرة، وإمكاناتها الهائلة التي ستحدث تحولا في طريقة إنشاء السلع والخدمات وإنتاجها، والتحديات التي تمثلها لأطر عمل الملكية الفكرية.

إن أحد الأهداف الرئيسية للملكية الفكرية هو تقديم حوافر للإبداع والابتكار عن طريق منح حقوق حصرية لمنشئي ومبتكري الأعمال والاختراعات القيمة، فتلك الحقوق تمكنهم من الحصول على عوائد استثماراتهم، وكذلك ترخيص أصول الملكية الفكرية الخاصة بهم أو نقلها أو بيعها للآخرين. أما فيما يتعلق بالبرمجة التفاعلية، فتعمل حقوق الملكية الفكرية القوية على تسهيل مناخ الاستثمار عبر توفير اليقين القانوني وحماية مطوري تقنيات "البرمجة التفاعلية" ومستخدميها ومكافأتهم. ويمكن لبراءات الاختراع حماية الاختراعات الجديدة وغير الواضحة التي تنطوي على تقنيات البرمجة التفاعلية، مثل الخوارزميات أو الوسائل أو الأنظمة أو الأجهزة. كما يمكن أن تحمي العلامات التجارية والعلامات المميزة التي تحدد مصدر منتجات أو خدمات "البرمجة التفاعلية" أو جودتها. أما الأسرار التجارية، فيمكنها حماية المعلومات السرية التي تمنح ميزة تنافسية للأعمال المرتبطة بالبرمجة التفاعلية، مثل البيانات أو الأكواد أو المعارف. على سبيل المثال، ينقل العقد القانوني لنظام تشات جي بي تي، المتاح للعامة، لمستخدميه ملكية جميع الحقوق المرتبطة بأي مخرجات ناتجة عنه.

ومع أننا نريد بالتأكيد الحصول على حماية مناسبة عبر إطار قوي لحقوق الملكية الفكرية، إلا أننا لا نريده أن يكون صارما للغاية، ما قد يؤدي إلى إعاقة التطور. لذلك فإن إيجاد التوازن الأمثل بين حماية الابتكار في مجال "البرمجة التفاعلية" وتعزيزه هو مسألة أساسية لواضعي سياسات الملكية الفكرية.

ولقد كانت "المنظمة العالمية للملكية الفكرية" رائدة في هذا الإطار، عبر عقد جلسة باسم "نقاش في مجال الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي" في عام 2019، كانت بمثابة منتدى ضم العديد من الأطراف المعنية، لتعزيز فهم قضايا الملكية الفكرية المرتبطة بتطوير تطبيقات "البرمجة التفاعلية" في جميع مناحي الاقتصاد والمجتمع. وقد توجت تلك النقاشات في "ورقة بحثية عن سياسة الملكية الفكرية والبرمجة التفاعلية" صادرة عن "المنظمة العالمية للملكية الفكرية"، تهدف إلى تحفيز النقاش والحوار حول البرمجة التفاعلية وسياسات الملكية الفكرية بين الدول الأعضاء في "المنظمة العالمية للملكية الفكرية" والأطراف المهتمة الأخرى. وأنا أتطلع لجلسة "المنظمة العالمية للملكية الفكرية" المقبلة حول هذا الموضوع، التي من المقرر أن تعقد في سبتمبر/أيلول 2023. وتأتي هذه الجلسة في الوقت المناسب، فقد أغرقت تقنيات "البرمجة التفاعلية التوليدية" السوق هذا العام، مما يثير أسئلة مؤثرة للغاية تتعلق بحماية الملكية الفكرية للسلع والخدمات المقدمة عبر "البرمجة التفاعلية التوليدي".

إنه لأمر واعد أن نرى مكاتب العلامات التجارية والملكية الفكرية حول العالم، مثل مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية ومكتب براءات الاختراع الأوروبي، تعمل بجد لدفع النقاش حول الملكية الفكرية في مجال "البرمجة التفاعلية" في المناطق الخاضعة لسلطاتها، وكذلك إنشاء أنظمة "البرمجة التفاعلية" ودمجها ضمن إجراءاتها، ولا سيما في مجالات فحص براءات الاختراع والعلامات التجارية وإدارتها وإنفاذها. فعلى مكاتب العلامات التجارية وبراءات الاختراع العالمية مجاراة التطورات الحاصلة في مجال "البرمجة التفاعلية"، التي تجلب معها العديد من المخاوف والتحديات والفرص الجديدة، ونحن في خضم الانتقال إلى عالم يمكن فيه إنتاج المحتوى بكبسة زر عبر أنظمة مدربة على مليارات المعطيات.

فلم يعد ممكنا أن تنهض الأساليب التقليدية بالتعامل مع المسائل المتعلقة بالملكية الفكرية التي تتعلق بالبرمجة التفاعلية. ويجب أن نعيد تدريب المتخصصين في مجال الملكية الفكرية، وأن نجعلهم ملمين بالبرمجة التفاعلية، وعلى دراية بأدق التفاصيل المرتبطة. كما يجب أن نزودهم بالأدوات والمعرفة اللازمة للتنقل بنجاح في هذه المتاهة، التي ستزداد تعقيدا مع تقدم الوقت.