البورصة

88.1 مليار جنيه مكاسب البورصة فى الربع الأول من 2023

31-5-2023 | 16:18

البورصة الوعاء الاستثمارى الأفضل ضد مخاطر التضخم كتبت: منال فايز تباينت تعاملات البورصة المصرية خلال جلسات الأسبوع الماضى، وجاءت حركة مؤشرات السوق حذرة وهامشية سواء فى اتجاه الصعود أو الهبوط. ولكن بصفة عامة حافظت المؤشرات على تماسكها ومستويات مقاومة جيدة، وكذلك رأس المال السوقى رغم تراجعه قليلا إلا انه مازال يحتفظ بمستوى أعلى من التريليون جنيه. ويرى خبراء السوق أن البورصة حاليا تعد من أفضل الأوعية الاستثمارية للحفاظ على الأموال ضد مخاطر التضخم، وينتظرها مزيد من الأرباح نتيجة تدنى أسعار الأسهم حاليا عن قيمتها الحقيقية، وأيضا الانتظار للطروحات الجديدة، وحركة الاستحواذات العربية على عدد من الأسهم المصرية، وأيضا ما يثار عن احتمالية وجود شراكات بين البورصة المصرية وبعض البورصات العربية للتداول المزدوج، ما يزيد من الفرص الاستثمارية وينعش التعامل على الأوراق المالية. يقول أيمن عامر خبير سوق المال إن تعاملات البورصة المصرية خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس 2023، وبداية الأسبوع الأول من شهر ابريل، وتزامنا مع صدور قرارات البنك المركزى المصرى برفع سعر الفائدة، شهدت نشاطا على قطاعات السوق كافة، لتختم تعاملات البورصة الربع الأول من العام المالى 2023 بحركة مشتريات مؤسسية واسعة من قبل الأجانب والمصريين والعرب، وحافظت على مستويات مرتفعة لمعظم مؤشرات السوق، فحافظ المؤشر الرئيسى إى جى اكس 30 على مستوى 17000 نقطة الذى يعد أعلى مستوى له منذ عدة أشهر، وذلك على وقع شهادات البنك الأهلى وبنك مصر التى جاءت بمعدلات فائدة أقل من المتوقع، مع توقع بدخول نسبة أكبر من سيولة الناتجة عن انتهاء شهادة الـ18 % المنقضية. وقد تجلى ذلك فى ارتفاع قيم تداولات السوق، وارتفاعات متفاوتة لكل الأسهم القيادية السوق وتفوق واضح للأسهم ذات الأصول القوية ونتائج الأعمال الجيدة مع عروض استحواذ متوالية على الشركات القوية المقيدة، وكان آخرها عرض الاستحواذ المقدم من إحدى الصناديق السيادية الخليجية على حصة أقلية من سهم السويدى إليكتريك، ما ساهم فى ارتفاع سعر السهم بأكثر من 40 % ليسجل 16 جنيها مقابل 11.35 جنيه . العقارات والبنوك قطاعات الربع الأول وعلى صعيد تداولات القطاعات خلال الربع الأول من عام 2023 تصدر قطاع العقارات الترتيب الأول للقطاعات المتداولة بالبورصة من حيث قيمة التداولات خلال الجلسات بعدما سجل حجم تداول بلغ 10.7 مليار ورقه بقيمة 24.3 مليار جنيه، وجاء قطاع البنوك فى المرتبة الثانية من حيث نشاط التداول، بحجم تداول قدره 630.3 مليون ورقة بقيمة 23.7 مليار جنيه بقيادة سهم البنك التجارى الدولى. فيما احتل قطاع الخدمات المالية غير المصرفية المركز الثالث من بين القطاعات الأكثر نشاطا بحجم تداول بلغ 7.2 مليار ورقه بقيمة 22.7 مليار جنيه، يليه قطاع الموارد الأساسية بحجم تداول 1.5مليار ورقه بقيمة 17.9 مليار جنيه، ثم قطاع الاتصالات والإعلام وتكنولوجيا المعلومات بحجم تداول 3.8 مليار ورقة بقيمة 12.7 مليار جنيه، وفى المركز السادس حل قطاع الأغذية والمشروبات والتبغ بحجم تداول 2.5 مليار ورقة منفذة بقيمة 6.6 مليار جنيه، ثم قطاع الخدمات والمنتجات الصناعية والسيارات بحجم تداول 1.1 مليار ورقة منفذة بقيمة 6 مليارات جنيه، ثم قطاع المنسوجات والسلع المعمرة بحجم تداول 3.1 مليار ورقة منفذة بقيمة 3.9 مليار جنيه، ثم قطاع الرعاية الصحية والأدوية بحجم تداول 1.6 مليار ورقة منفذة بقيمة 2.6 مليار جنيه، وحلت قطاعات الخدمات التعليمية، والورق ومواد التعبئة والتغليف فى المركزيين الأخيرين على التوالى وبلغ حجم التداول 584 مليون ورقة منفذة بقيمة 563.5 مليون جنيه، والثانى بحجم تداول 98 مليون ورقة بقيمة 132 مليون جنيه. استحواذ المصريين على التداول وقد سجلت البورصة مكاسب بنحو 88.1 مليار جنيه خلال الربع الأول من العام الجارى 2023، بعد إغلاق رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند 1.049.1 تريلون جنيه مقابل 962.1 مليار بالربع المقارن من العام الماضى، لتصعد بنحو 9.14 % خلال الفترة. وقد سجلت تعاملات المصريين نسبة 82.7 % من إجمالى التعاملات على الأسهم المقيدة، بينما استحوذ الأجانب على نسبه 9 % والعرب على نسبة 8.3 % وذلك بعد استبعاد الصفقات، وسجل الأجانب صافى بيع 5.03 مليون جنيه، بينما سجل العرب صافى شراء 1.529 مليون جنيه. وقد وزعت الشركات المقيدة بالبورصة المصرية أرباحا بلغت 5.4 مليار جنيه توزيعات نقدية على المساهمين خلال الربع الأول من العام الجارى، كما توجهت الشركات نحو زيادة رءوس أموالها بنحو 7.83 مليار جنيه خلال الفترة نفسها من الربع الأول . قال بهاء زينة خبير اقتصاد وأسواق المال قرار البنك المركزى بطرح شهادات استثمار 3 سنوات بعائد ثابت 19 ٪ أو متناقص 22 ٪ دليل على اتجاه المركزى إلى تخفيض معدلات الفائدة العام القادم 2024. ويعد صعود البورصة المصرية خلال الأسبوعين الماضى والجارى بشكل ملحوظ لمستوى 17100 نقطة بعد هبوط المؤشر خلال مارس لمستوى 14400 نقطة، مؤشرا جيدا خاصة مع دخول استثمارات عربية وأجنبية واستحواذات من قبل الصناديق السيادية الخليجية وظهور مستثمر استراتيجى لشراء صافى ووطنية خلال الفترة المقبلة. ويضيف أن الشركات القيادية التى يتضمنها المؤشر الرئيسى egx30 تحظى بظهور المحفزات من توزيعات أرباح واستحواذ شركات بما ساهم فى صعود هذه الأسهم بشكل ملحوظ فى عدة قطاعات منها قطاع البتروكيماويات وقطاع الإسكان وقطاع الاتصالات وقطاع الأغذية. وأوضح أن المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية شهد أداء جيدا خلال الأسبوع الماضى فى تحقيق مستوى 17100 نقطة بمتوسط قيم سيولة 1.8 مليار جنيه، مع حدوث عملية جنى أرباح عند ذلك المستوى، ومن المحتمل أن يتحرك المؤشر فى منطقة عرضية بين مستوى 16800 و17100 نقطة خلال الأسبوع القادم، مع تبادل السيولة والمراكز من قطاعات إلى قطاعات أخرى لحين دخول سيولة أكبر وتخطى مستوى 17100 نقطة ليستهدف 17300 ثم 17700 نقطة. وأيضا مع ظهور صعود متباين إلى حد ما بأغلب أسهم الأفراد بمؤشر EGX70 وخاصة أسهم القروش ذات القيمة الصغرى، حيث ارتفع مؤشر egx70 وحقق مستوى 2995 نقطة ومتوقع استمرار الصعود لمستهدف 3073 نقطة.